جون ماهاما رئيس غانا السابق

الأفارقة

الأفارقة

سياسي من غانا. خبير الاتصالات ومؤرخ وكاتب، ووزير الاتصالات السابق. كان عضوا في البرلمان من 1997-2009. وشغل منصب الرئيس الرابع لغانا للجمهورية الرابعة, وكان في هذا المنصب الرئاسي من 24 يوليو 2012 إلى 7 يناير 2017
الولادة والدراسة والوظائف.

ولد جون دراماني ماهاما (John Dramani Mahama) في دامونغو شمال غانا عام 29 نوفمبر 1958. وينتمي إلى مجموعة غونجا العرقية، وينحدر من مدينة بولي.

كان والده عمانوئيل أداما ماهاما، مزارعا ومدرسا، وأول عضو مجلس النواب لدائرة غرب غونجا, وأول مفوض إقليمي للمنطقة الشمالية خلال الجمهورية الأولى في غانا تحت أول رئيس البلاد، كوامي نكروما.

بعد الانتهاء من دراسته, عاد ماهاما إلى غانا، حيث عمل من 1991-1996 كموظف بحوث الإعلام والثقافة في سفارة اليابان في العاصمة أكرا. ومن هناك انتقل الى وكالة غانية غير حكومية، حيث اشتغل في منصب مدير العلاقات الدولية والمنح ورعاية الاتصالات.

الانخراط في السياسة

ولأول مرة, انتخب ماهاما في البرلمان بغانا في عام 1996 كممثل دائرة بولي لمدة أربع سنوات. وفي أبريل 1997، عُيّن نائبا لوزير الاتصالات. وتقدم في منصبه ليصبح وزيرا موضوعيا للاتصالات بحلول نوفمبر 1998, واستمرّ في هذا المنصب حتى يناير 2001 عندما سلم حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي (NDC)، السلطة الى الحكومة الوطنية الجديدة المنتخبة.

في عام 2000، أعيد انتخاب جون ماهاما لفترة ثانية مدتها أربع سنوات في منصب عضو مجلس النواب لدائرة بولي. وأعيد انتخابه مرة أخرى في 2004 لولاية ثالثة.

كالوزير:

من عام 2001 إلى عام 2004، عمل ماهاما كالمتحدث باسم الأقلية البرلمانية للاتصالات. وفي عام 2002، تم تعيينه مديرا للاتصالات لحزب المؤتمر الوطني الديمقراطي. وفي ذلك العام نفسه اُختِير ضمن فريق المراقبين الدوليين لمراقبة الانتخابات البرلمانية في زيمبابوي.

وخلال فترة توليه منصب وزير الاتصالات، شغل ماهاما أيضا منصب رئيس مجلس إدارة هيئة الاتصالات الوطنية، والذي لعب فيها دورا رئيسيا في تحقيق الاستقرار في قطاع الاتصالات في غانا بعد تحريرها في عام 1997.

واستمر في توسيع اهتمامه ومشاركته في الشؤون الدولية، إذ أصبح ماهاما في عام 2003 عضوا في برلمان عموم أفريقيا التابع للاتحاد الأفريقي، وتولى منصب رئيس تجمع غرب أفريقيا. في عام 2005 تم تعيينه متحدثا باسم الأقلية للشؤون الخارجية. وشغل هذا المنصب حتى عام 2008، عندما وقع عليه الاختيار بأن يصبح نائب المرشح الرئاسي “جون أتا ميلز”.

رئاسة غانا:

وصار جون ماهاما رئيس جمهورية غانا يوم 24 يوليو 2012 بعد وفاة سلفه جون أتا ميلز. ونتيجة لترقيته إلى منصب الرئاسة، أصبح أول رئيس غاني ولد بعد الاستقلال من الاستعمار البريطاني في 1957.

في 30 أوغسطس 2012, عقد حزب المؤتمر الوطني الديمقراطي (NDC) مؤتمرا وطنيا خاصا بالمندوبين، وأيّد المشاركون ترشيح الرئيس جون دراماني ماهاما، للرئاسة عام 2012. وفاز في انتخابات ديسمبر 2012 بـ 50،70٪ من مجموع الأصوات الصحيحة، حيث حصل نانا اكوفو ادو من حزب المعارضة الرئيسي، الحزب الوطني الجديد بـ 47.74٪.

لكن اقتصاد غانا – بسبب ارتفاع أسعار النفط والسلع – شهد تراجعا ملحوظا بعد السنوات الأربع التي قضاها جون ماهاما في قيادة البلاد. مما أثّر سلبا في آراء جل المواطنين تجاه حكومته فاختاروا التصويت لصالح المعارض نانا أكوفو أدو.

خسر جون ماهاما أمام نانا أكوفو أدو مرتين في 2016 و2020.

ففي انتخابات أواخر 2016 خسر بنسبة 53.8 في المائة مقابل 44.4 في المئة لصالح ماهاما، واعترف جون ماهاما بالنتائج كما أنه قدّم تهانيه للرئيس المنتخب أكوفو أدو, وخاطب أنصاره قائلا:

“لقد فعلتُ ما بوسعي كالرئيس. لقد ساهمت في التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية لبلدنا. وكنت أود أن أعتز بالفرصة لفعل ما هو أكثر ولكنني أحترم إرادة الشعب الغاني” قال ماهاما.

كما أنه خسر في انتخابات 7 ديسمبر 2020, حيث وأعيد انتخاب الرئيس الحالي نانا أكوفو-أدو من الحزب الوطني الجديد في الجولة الأولى بعد حصوله على أغلبية الأصوات. وقد رفض “جون دراماني ماهاما” النتائج بسبب ما أشار إليه حزب من خروقات في العملية الانتخابية.

الحياة الشخصية
تزوج جون دراماني ماهامي من لودينا دراماني, ورُزقا بسبعة أطفال. كما أنه يشاع عن ماهاما أن بإمكانه التواصل والتحدث بعدة لغات مختلفة, مثل الإنجليزية، كوا، داباني, أكان، الهوسا و غونغا.

وقد كتب ماهاما العديد من المقالات والأعمدة في الصحف, وألّف أيضا في 2012 كتابا بعنوان: “انقلاب بلدي الأول وقصص حقيقية أخرى من عقود الضياع لأفريقيا”. وكمزارع, كان جون ماهاما دائما يدعو إلى استخدام التكنولوجيا في العملية الزراعية.

Leave a comment